منتديات اهل البيت عليهم السلام _ البوابة للعلم والمعرفة



السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة اخي اختي العزيز/ه حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مثوانا ومثواكم المنتدى حديث وبحاجه الى المزيد من المبدعين عزيزناعليك التسجيل اولا قبل الدخول
ملاحظة نرحب بالاخوه المخالفين للمناقشه بشكل حضاري وثقافي


منتديات اهل البيت عليهم السلام _ البوابة للعلم والمعرفة

منتدى ( ديني )( اجتماعي ) ( حضاري )( ثقافي )( علمي )( برامج العاب كمبيوتر )( فتاوي عامة )( مرئيات صوتيات )( تفسير احلام ) ( تقارير مصورة)
 
الرئيسيةبوابهمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رحلة الدكتورة زينب كسالس الاسبانية نحومذهب اهل البيت (ع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وفاء الموسوي
الرتبــــــة
الرتبــــــة
avatar

رقم العضوية : 6
الجنــس : انثى
التسجيل : 18/12/2012
عدد المساهمات : 2483
نقـــــــــاط التقيم : 4743
السٌّمعَــــــــــــــة : 2
علم بلدك : العراق
100%

العمل/الترفيه ادارة منتدى










مُساهمةموضوع: رحلة الدكتورة زينب كسالس الاسبانية نحومذهب اهل البيت (ع)   الأربعاء يوليو 17, 2013 9:31 pm

رحلة الدكتورة زينب كسالس الإسبانية نحو مذهب أهل البيت عليهم السلام

س - مع اعتزازنا باللقاء مع أمثالك من الذين استجابوا لنداء الفطرة الإلهية, وتحرروا عن الحق واهتدوا إليه, وتحملوا تبعاته المكلفة, نود أولا أن تبيني لنا ظروف بيئتك و نشأتك قبل اعتناقك للإسلام؟
ج- يصعب على المرء أن يتحدث عن مجتمع كان يشكل هو جزءا منه
لأنه سيفتقد إلى الموضوعية, و إن كان هذا لكلام سيشير بعض الاستهجان, أقصد الحديث عن المجتمع الغربي, إن عقلي وروحي أصبحا الآن مشدودين للإسلام وللمجتمع الإسلامي, ولكن جذوري ترتبط بنظم المجتمع الذي فيه نشأت. وأرى أن
أمورا كثيرة فيه ليست متعارضة مع الإسلام أو ما يدعوا إليه الإسلام. ربما لأن عائلتي ليست صورة كاملة عن المجتمع الغربي, ولا هي نموذج لعائلة غربية كما يتبادر للأذهان, أو ربما لأن بعدي الآن عن هذه العائلة يجعلني أرى إيجابياتها, فحتى في اللحظة المصيرية لتحولي إلى الإسلام ,و رغم موقف أهلي المضاد, كنت أشعر باحترامهم وحمايتهم لي.
س- كيف كانت طبيعة علاقاتك الأسرية ؟
ج- أعتقد أنه منذ ولادتها أو ربما قبل ذلك كنا بالنسبة لأبي أهم شيء في الوجود, لم يكن قاسيا, بل على العكس كان محبا و متفهما, ولم يتخذ أي موقف تجاهنا ارتجالا, بل كان يفكر دائما بمستقبلنا. عندما أقول المستقبل لا أقصد فقط الناحية المعيشية الاقتصادية بل المستقبل لأشخاص بالغين واعين مما كان يسمح لنا باتخاذ القرار بحرية , وبناء حياتنا. لهذا ومع أنني ذهبت إلى مدرسة للراهبات منذ الثالثة من عمري, وأمضيت هناك خمسة عشر عاما من حياتي, فقد استطعت في لحظة معينة اتخاذ القرار باعتناق الإسلام دون تدمير كل شيء, و دون كره مني لما أو لمن سبق من الأمور والأشخاص الذين كانوا حولي وخاصة والدي. فمع أن هدفهما كان مختلفا إلا أن تربيتهما وما علماني إياه على استعمال عقلي وتهذيب طبعي خدمني كقاعدة وأساس لأتمكن من سلوك الطريق الثابت والنهائي في حياتي ألا و هو طريق الإسلام (الحمد لله) بدأت بالحديث عن عائلتي ولم أقل كيف هي.. عائلتي من الطبقة المتوسطة العليا عشنا في أحسن شوارع (برشلونة) في بيت كبير نسبيا, جدتي كانت تعيش معنا لان أبي كان ابنها الوحيد كان هناك خادمة في المنزل و هذا ما جعل أمي تتفرغ لنا بالكامل.
س- أنت طبيبة متخرجة من الجامعة.. ولكن كيف أمضيت سنواتك الدراسية في المدرسة؟
ج- قلت سابقا إني ذهبت إلى مدرسة الراهبات في سن الثلاث سنوات, لقد أرسلنا أبي إلى تلك المدرسة بعد أن فكر جيدا وقارنها مع باقي المدارس و رأى أنها الأفضل. تلقيت في هذه المدرسة تربية جيدة من الناحية الثقافية والروحية. تربية مدعومة بالحياة العائلية بحيث لم يكن هناك تضارب بين البيت والمدرسة ليجعلني أرتبك أو يدخلني الشك.
وهكذا أمضيت طفولة و شباب هادئتين.. كنت أشعر خلالهما بالحنان والتجانس , أقول أشعر لأن عبارات الحنان بين الاخوة أو بين الأولاد هناك نادرة جدا , أما في عائلتي فكان كل شيء بانتظام حتى القبلات عند اللقاء والوداع أو قبل الذهاب إلى النوم.
هذا كله كان يبدو لي الصحيح. أما الآن فيحزنني أن أرى العلاقات الأسرية القائمة في المجتمعات الإسلامية , ليست ودية كما ينبغي كما ألمس ذلك في المجتمع اللبناني, وأن المشاعر كثيرا ما تكون محجرا عليها , وكأن هذا الواقع المسيطر في الغرب غالبا قد أصبح سمة المجتمعات هنا , وهذا ابتعاد عن روح الإسلام و تعاليمه الاجتماعية و الإنسانية الفذة.
س- كيف يمكنك أن تضعينا في أجواء الظروف و الدوافع التي حدت بك إلى اعتناق الإسلام؟
ج- أعود إلي حياتي, فلقد تركت المدرسة في سن 18 سنة, ودخلت لأدرس الطب في جامعة برشلونة , وهو ما كنت أحبه منذ صغري.. في السنة الثانية كانت في الصف مجموعة من الطلاب اللبنانيين يلفتون الانتباه بسلوكهم (الغريب) و طريقة تعاملهم فيما بينهم. تعرفت بطريق الصدفة على أحدهم (محمد عساف) الذي أصبح زوجي , ثم على مجموعة أخرى من اللبنانيين. كانت المرة الأولى التي أتكلم فيها أو أتعرف على مسلم. في البداية كنت خائفة أو مرتبكة في علاقتي مع هؤلاء الناس, لأن ما كنت أعرفه وأسمعه عن المسلمين أمور تدعو للخوف منهم أو أنهم أغبياء ! فكنت أقطع إلى الرصيف الآخر إذا شاهدت شخصا بملامح عربية , لأن العربي كان عنوان الهمجية والسرقة أو الاعتداء مع كل ما يتبع من عدم النظافة والجهل.. هذا ما كنت أسمع به.
فلقد تعلمت في المدرسة أن (الله) هو اسم رب العرب , وكانوا بالنسبة لي قوما متخلفين , لهم عادات وتقاليد غريبة, عدا عن وضع المرأة التي ترتدي الزي الأسود وهي محجور عليها في البيت, تباع وتشترى وليس لها رأي في أي شيء.
بالفعل أنها صورة قاتمة للإسلام.
فاالله.. هو الذي هداني للإسلام وليس أنا.
س- ماذا كانت ردود فعل عائلتك و محيطك على التزامك بالإسلام وشريعته؟
ج- بالرغم من أن عائلتي في البداية انزعجت كثيرا لذلك , وبالخصوص بالنسبة للحجاب , حيث كان لي معهم نقاشات ومواقف كثيرة , كنت دائما مطمئنة , كنت الوحيد التي تضع الحجاب في وسط الملايين , وما شعرت لحظة أني متعبة أو مضغوط علي رغم المعانات , بل على العكس كنت أريد أن ينتبهوا أني مسلمة.
عائلتي لم تفهم هذا وكانوا يقولون لي (هنا لا أحد ينظر إلى الشعر , ليس مهما أن تضعي الحجاب) , وكان جوابي بأني لا أضع الحجاب من أجل الناس بل أضعه من اجلي أنا , ومن أجل الله. صعب عليهم أن يفهموا أن فتاة
(متحضرة) طالبة طب تتغير بهذا الشكل , ومع ذلك كانوا يرونني سعيدة , وكانوا يرون أن الإسلام حسن من تصرفاتي معهم , وكذلك بالنسبة لدراستي وكل حياتي بشكل عام. ومع ذلك لم يتركني في أي لحظة بل ظلوا يشعروني بأني ابنتهم !
على ضوء تجربتك الخاصة في التعرف على الإسلام , ما هو الأسلوب الأفضل للدعوة في المجتمع الغربي ؟
كان لي الحظ الكبير باللقاء مع الشخص (زوجي) الذي فهم ويفهم الإسلام بمفاهيمه, وليس فقط مجموعة قوانين ومسائل يجب الالتزام بها ولاشك, لأن هذه القوانين وحدها نادرا ما تجعل غير المسلم ينقاد إلى الإسلام. بهذا فإن الفرق بين العقلية الغربية وما رأيته في لبنان كبير جدا, فالمفردات التي تقنع الشرقي قد لا تعني شيئا للغربي.. فمن أجل الدعوة للإسلام في الغرب هناك ضرورة أن يتولى الموضوع أشخاص يفهمون المجتمع الغربي. وهم إما أن يكونوا غربيين أو أن يتحلوا بعقلية منفتحة تمكنهم من مخاطبة الغربي ودعوته إلى الإسلام.. يجب على المسلم أن يعرف ما هو الإسلام أولا ثم يلتزم به ثم يدعوا إليه.. ولكن مع الأسف فإن كثيرا من تصرفات المسلمين خاصة في الغرب, لا تساعد الغربي على فهم الإسلام أو تعطيه انطباعا حسنا عنه. أقصد بذلك أن كثيرا من المسلمين عندهم الإسلام حدث أو وجه من وجوه حياتهم التي تعودوا عليها, و في سلوكهم وفكرهم هم بعيدون كل البعد عن الإسلام كأي إنسان غير مسلم.
فمن الضروري أن ينسى الناس كثيرا من عاداتهم , ويفتحوا عقولهم على واقع الإسلام, فليس كل ما تعلمناه من أهلنا صحيحا ومقدسا.
يجب أن نستخدم منطق السلوك والحكمة أكثر من اللسان, فالذي يصرخ ليس هو الذي يربح, من يربح هو المتجانس مع ذاته, ويكون في سلام مع الله...
س- كيف تنظرين إلى واقع المرأة المسلمة اليوم؟
ج- أما عن المرأة بصراحة لا اعرف كيف أصنف المرأة المسلمة اليوم.. هناك فوارق كثيرة, والنساء عندهن نقاط قوة ونقاط ضعف, كما عند الرجال من الناحية الاجتماعية والسلوكية, المرأة المسلمة قبل سنوات كانت تنظر إلى المرأة الغربية بحسد محاولة تقليدها بكل شيء, واليوم بدأت مجموعات كبيرة من النساء ترى أن قوتها وكرامتها ومستقبلها بالإسلام وحده, إنها تدرس الإسلام لتعرف حقوقها و واجباتها. بدأت تعرف أهميتها كزوجة وأم , و بدأت تعرف أهمية ذلك في المجتمع, وهي تبحث عن مكان لها في الجانب الروحي كما في الميدان الاجتماعي. فالنساء والرجال يحتاجون للدعم والاحترام المتبادل ليتمكن الجميع من تحقيق الهدف في المجتمع بنجاح وارتياح.
س- هل من كلمة أخيرة ؟
ج- ما أبديته هو مراجعة مختصرة لمرحلة مهمة من حياتي , وآراء سريعة في هذا المجال , فأنا ما زلت أتدرج في معرفتي للإسلام.
و أطلب من الله العلي القدير أن يستمر في إنارة قلبي كما أناره أول مرة, و أن يجعلني أحس بقربه ورفقته دائما, وأسأله أن يهدينا جميعا و يقوينا لنكون في الصراط المستقيم اليوم وفي عالم الخلود(1).

1 - عن مجلة نور الإسلام: العددان (35 و 36)- السنة الثالثة سنة 1413هـ. مونتسدات روفيرا الإسبانية.



المصدر: منتديات اهل البيت عليهم السلام _البوابة للعلم





أنا شيعية ... لا أشايع إلامحمد وآل النبي
أنا جعفرية... أحيا على محيى الصادق وجده النبي
أنا رافضية ...أرفض مبايعة أعداء الله والنبي
تباً لكل مولى فالولاء ... لمولاي علي... إبن عم النبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رحلة الدكتورة زينب كسالس الاسبانية نحومذهب اهل البيت (ع)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اهل البيت عليهم السلام _ البوابة للعلم والمعرفة :: ~ إنما يريد الله ليُذهب عنكم الرجس أهل البيت"~ الاسلامية :: منتدى المستبصرون-
انتقل الى: